بسم الله الرحمن الرحيم

من نحن .. ؟

ولماذا فلسـطين خـلف القضـبان

 

وصلتني في الآونة الأخيرة العديد من الرسائل تحمل موضوعات عديدة ومختلفة ، أبرزها ما حملت انتقاداً لعدم التحديث اليومي للموقع وعدم تضمنه الأخبار اليومية المتلاحقة للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين ، ومنها ما حملت مطالبتي بنشر دراسات معينة والدراسات العلمية الخاصة حول الأسرى، ومنها من طالبت بضرورة تحديث وتطوير الموقع من حيث المظهر والجوهر وآلية العرض ..إلخ ، وعلى ضوء ذلك وجدت من الأهمية بمكان الرد الجماعي من خلال " مَن نحن " على مجمل الرسائل التي حملت الانتقادات ، حول موقع فلسطين خلف القضبان www.palestinebehindbars.org

 

الإخوة الأعزاء جميعاً

تعريف الموقع

" فلسطين خلف القضبان " هو موقع فلسطيني شخصي ومستقل للأسير المحرر والباحث في شؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر عوني فروانة- عضو المجلس الوطني الفلسطيني، ورئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين وعضو اللجنة المكلفة لادارة شؤون الهيئة في قطاع غزة.

 

الموقع شخصي ومستقل وعمل تطوعي

 ويختص الموقع بشؤون الحركة الوطنية الأسيرة  في سجون و معتقلات الاحتلال الإسرائيلي ، وبالأسرى المحررين ، ويتضمن ألبوماً متنوعاً من الصور ذات الصلة، ويُدار بشكل فردي وبجهود ذاتي بحتة، ولا يتبع الموقع لأي مؤسسة ، كما لا يخضع لأي تأثير من هنا أو هناك ، و لا تربط الموقع أية صلة لا من قريب أو بعيد بأي حزب أو تنظيم سياسي، ولقد أنشأ بجهود ذاتية بحتة دون دعم  من أحد ، و انطلق فعلياً أوائل العام 2004، وما زال يتابع حتى هذه اللحظة بشكل فردي وإشراف شخصي وبجهود ذاتية بحتة من الألف إلى الياء.

كما ولا أدعي بأنه مركز دراسات أو موقع توثيقي أو مؤسسة إعلامية، فهو موقع متواضع، ويعتمد بشكل أساسي على العمل التطوعي والتخصصي ويرتكز على اجتهاداتي وكتاباتي وإصداراتي من تقارير ومقالات ودراسات وهي كثيرة وأعتز بأنها تنشر في الكثير من المواقع والصحف المحلية والعربية وحتى الأجنبية، وجميعها بدون استثناء تنتج بشكل تطوعي ومجاني ، وتوزع وتنشر كذلك دون مقابل من أحد ، وليس لي من دخل مادي ، سوى راتبي الرسمي الذي أتقاضاه من السلطة الوطنية الفلسطينية باعتباري موظف في القطاع العام و رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين، لكني أشعر بالرضى عما أقوم به وأعتز بما أنجزه وأشعر بالمتعة الفائقة بما أبذله من جهد وعرق وما أقضيه من ساعات عمل ، وأحمد الله الذي منحنى هذه القدرات ، وأدعوه لأن يمنحنى القدرة على الإستمرار في العطاء .

 

عذراً أيها القراء

ولهذا فليعذرني إخواني القراء، ومع ذلك أسعى دائماً لتطويره ، والبحث لاضافة كل ما هو نوعي ومميز، على أن يغدو الموقع مرجعا توثيقيا يتناول القضايا الجوهرية، ولهذا ستجدون بأنني، وانطلاقاً من قناعاتي، أركز على العمل التوثيقي التراكمي في كتاباتي لعلني أوفق في توثيق ولو جزء بسيط من ذاك التاريخ الرائع للحركة الأسيرة ، كما واجتهد دائما لأن أقدم للقارئ ولوسائل الإعلام مادة متميزة ذات العلاقة بالأسرى وقضاياهم والإحصائيات المتعلقة بهم، وقصص وحكايات الشهداء دون تمييز،  والحمد لله أصبح يشكل مرجعا مهما لكافة المعنيين .

 

بالإضافة الى ذلك فاننا نبذل كثير من الجهد الآخر في إطار العمل الوظيفي بهيئة شؤون الأسرى والمحررين ومع الوزير مباشرة . وهذا يندرج في اطار الدراسات والتقارير والاصدارات التي تصدر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين. وهذا واجبنا وفخر لنا . 

 

لماذا فلسطين خلف القضبان ...؟

     لأن قضية الأسرى هي واحدة من القضايا التي تستحق منا الجهد الدؤوب والعمل المتواصل ، وهي ليست قضية من يقبعون في السجون والمعتقلات فحسب ، بل هي قضية قرابة مليون فلسطيني تعرضوا للإعتقال ، يضاف لهم ذويهم وأطفالهم ، أحبائهم وأصدقائهم وحتى جيرانهم ، فهي قضية شعب بأكمله ، وهي قضية عادلة يجب علينا المساهمة الفاعلة في إحيائها ، وتسليط الضوء على ما تعرض ويتعرض له أسرانا ومعتقلينا وأسيراتنا من ممارسات قمعية ولا إنسانية تفوق ما يتخيله العقل البشري .

لماذا تبنينا هذه القضية    ؟؟

انتماءنا لها يسبق اعتقالنا ، ليعود للوراء عقود من الزمن ، فهو إنتماء منذ الطفولة ، حيث عرفنا السجون وشبك الزيارة قبل أن نعرف المدارس ومقاعد الدراسة ، فوالدي أبو العبد أعتقل أوائل عام 1970 ولم أكن حينها قد تجاوزت الثالثة من عمري ، وتنقل وتنقلنا معه ما بين السجون المختلفة لأكثر من خمسة عشر عاماً وتحرر ضمن عملية التبادل الكبيرة عام 1985 ، وأخي الوحيد والأصغر مني أعتقل مرتين وأمضى 7 سنوات ويعمل الآن رئيس منظمة أنصار الأسرى ، وأنا أعتقلت أربع مرات وأمضيت 6 سنوات في سجون ومعتقلات الاحتلال. لهذا فإننا ندافع عن قضية وطنية ننتمي لها بصدق ، ومن ناحية أخرى فانني على قناعة بأنه لا يحق لمن عَانى مرارة السجن والسجان أن يتخلى عن مَن بقىَّ  يعاني لغاية الآن .

مناشدة

أناشدكم جميعاً كلٍ في بلده وموقعه بتسليط الضوء على قضية الأسرى ومعاناتهم ، وإثارتها في كل المحافل الحقوقية والإنسانية والدولية ، والعمل المتواصل من أجل إطلاق سراحهم جميعاً  دون قيد أو شرط أو تمييز .

 ferwana2@gmail.com

 

المجد للشهداء والشفاء للجرحى والحرية للأسرى

ومنا العهد والوفاء

عبد الناصـر عوني فروانـة

غزة- فلسطين

 

*عبد الناصـر عوني فروانـة

عضو المجلس الوطني الفلسطيني

أسير محرر ، وباحث مختص في شؤون الأسرى

رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين- فلسطين

0599361110 - 0598937083

Ferwana2@gmail.com

ferwana1@yahoo.com

 

الفيسبوك/عبدالناصر فروانة

https://www.facebook.com/ferwana2

 

الموقع الشخصي / فلسطين خلف القضبان

www.palestinebehindbars.org

 باقة ورد للمناضل الاسير عبد الناصر فروانة .

http://www.palestinebehindbars.org/ferwana14apr2013.htm

 

في الذكرى الـ49 لاعتقال أبي           بقلم/عبد الناصر فروانة

https://www.palestinebehindbars.org/ferwana3ma2019.htm

 

 

في اليوم العالمي للطفل: تجربة شخصية          بقلم/عبد الناصر فروانة21/11

https://www.palestinebehindbars.org/ferwana21nov2019.htm

 

 

أبرز اصداراتنا

جامعة الدول العربية تصدر كتاب عن الأسرى من اعداد وتأليف عبد الناصر فروانة

http://www.palestinebehindbars.org/ferwanaket2015.htm

 

مجموعة من الصور الشخصية

 

http://www.palestinebehindbars.org/ferwanajpg.htm